الرئيسية / قضايا وآراء / التثقيف الجنسي لأبنائنا في الغرب وأدوارنا الغائبة

التثقيف الجنسي لأبنائنا في الغرب وأدوارنا الغائبة

ماذا نقصد بالتثقيف الجنسي؟ أن يعرف الطفل والشاب كل ما له علاقة بالناحية الجنسية، ومنهج التعامل معها التعاليم الإسلامية والقيم الأخلاقية.

أخبرني أحد الآباء يوما أنه يخجل أن يتحدث مع ابنه عن أحكام الطهارة كالجنابة وغيرها، ولمَّا فشل أوكل المهمة إلى والدته! وفي الحقيقة لم أجد جوابا من صدمتي، وبعد هُنيهة قلت له: لو كنا نربي أبناءنا وسط الجبال والصحراء لكان ظلما أن نَدَعهم في منعطف خطير من حياتهم دون توجيه وترشيد وتوعيه فكرية وخلقية وسلوكية، فكيف وهم في عالم ذابت فيه الحواجز وانزاحت فيه الحدود وتدحرجت القيم وانقلبت موازينها؟ يظن بعض الآباء أن أبناءهم في زماننا كأطفال الماضي، ويغفلون أن الطفل الصغير الآن يدرك ويميز الكثير.

وتلك فتاة لم تعرف شيئا عن البلوغ إلا عندما وجد زملاؤها آثار الدماء على مقعدها حينما تركته، فصرخوا ظنا أن بها أذى وصرخت المسكينة، وهرولت إلى البيت لأمها الغافلة، ثم أخبرتها أن تلك دماء الحيض، ولكن بعد فوات الأوان. تروي السيدة قصتها بعد أن بلغت الخمسين من العمر، ولا زال الألم النفسي لتلك الساعة يتجدد كل حين.

حتى متى تبقى الأسرة رهينة ثقافة العيب والخجل في غير موضعه! إن الحرج كله وفتح أبواب الشياطين أن نترك هذه المساحة الخطيرة الفارغة ليملأها غيرنا وفق قيمه الخاصة ومنظومته التي تصادم في بعض جوانبها ثوابتنا الأخلاقية وخصوصيتنا الدينية. لماذا نتركهم للثقافة الجنسية المغشوشة إذا كنا نملك الحقيقة زاهية؟ لماذا نضع حواجز وأسواراً بيننا وبينهم تمنع عنهم المعرفة والحكمة الطاهرة؟ ألا نعلم أن أحد أهم أسباب فشل العلاقة الزوجية في حالات كثيرة تتجلى في ضعف أو خطأ الثقافة الجنسية السائدة حول العالم؟

لقد سألتُ وناقشتُ عددا وافرا من الشباب عن أهمية قيام المساجد بهذا الدور فكان الجواب أنهم يترقبون ويتوقعون هذا الدور ويرونه في غاية الأهمية. وفي سؤال لأحدهم: هل تحدث والدك معك في هذا الأمر؟ قال: لقد سبق والدي المدرسة في تثقيفي وتعليمي بكل صراحة ووضوح. قلت كيف كان شعورك؟ قال: أحسست بأمان وازدادت صلتي بديني؟ وعلمت أن الإسلام له توجيهات وتعاليم واقعية ومناسبة، وهناك جواب لكل سؤال.

أخبرني أحد الدعاة الشباب أنه قام بدورة من هذا النوع لشباب من عمر 12 – 15 وأمطروه بأسئلة لم تخطر على قلب بشر منَّا! وكان ردود أفعالهم على الأجوبة في غاية الدهشة؟ ولسان حالهم هل للإسلام علاقة بهذا الموضوعات؟!

إننا لا نقوم بدورنا تجاه أبنائنا في الغرب -في طرح ومعالجة هذا الملف الهام جدا- سواء على مستوى الأسرة أو المساجد، وقد تناقشت مع العديد من الشباب حول دور المساجد في هذا الشأن فقالوا هناك إهمال كبير، وقلَّما تقام دورة لتثقيف الآباء أو للأبناء، ونادرا لو تناول الإمام هذا الموضوع في خطبه أو دروسه أو محاضراته.

ما هي المفردات المتعلقة بالثقافة الجنسية؟

هذه أهم المفردات:

– التعريف بأعضاء الجسد ووظائفها البيولوجية من الناحية العلمية.

– العورة وحدودها، وعند الاختلاف في بعض الفروع ننصح بالرجوع لفتاوى المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث.

– آداب الاستئذان كما في سورة النور.

– سُنَّة الزوجية في الكون.

– البلوغ وأحكامه… الفرق بين المني – المذي- الودي والأحكام الشرعية المتعلقة بهم.

– الحيض والنفاس.

– العادة السرية وحكمها.

– العلاقة بين الجنسين وضوابطها.

– الزنا واللواط والحكم الشرعي فيهما، وسبل الوقاية.

– العلاقة الجنسية بين الأزواج ما يحل منها وما يحرم.

ولعل موسوعة الأستاذ عبد الحليم أبو شقة -في كتابه الفذ “تحرير المرأة في عصر الرسالة” – قد أذهلت القراء بهذه المساحة الواسعة في هذا الجانب من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد جعل دليله في المسائل التي عرضها نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة.

إنني أدعو جميع المؤسسات الإسلامية والأئمة والدعاة والأُسَر المسلمة على الساحة الأوروبية وفي الغرب عامة، بل وفي العالم أن يولوا هذا الملف الخطير الأهمية المنشودة، وأن ننتبه لمآلات إغفاله وآثاره على الجيل الحالي والأجيال القادمة في ظروف وتحديات صعبة، وعالم يموج بالأفكار المتناقضة، وتيارات هنا وهناك كالسيل الجارف يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا.

كيف نقدم دورات في التثقيف الجنسي لأبنائنا؟

أقترح أن يتم تنظيم دورات على مستويات:

الأول: للآباء، حيث يتم تقديم النقاط المذكورة أعلاه، إضافة لسبل الوقاية من أي انحراف أو تحرش أو اعتداء جنسي، وكذلك المشكلات التي قد تطرأ للأبناء ومنهج التعامل معها.

الثاني: دورة تقدم للأبناء والشباب والإجابة على تساؤلاتهم بكل وضوح وجدية.

محاور الدورات:

المحور الشرعي: ويتناول مقاصد الثقافة الجنسية وجوانبها وضوابطها في إطار من الربانية والحكمة.

المحور التربوي النفسي: يتناولها من الناحية البيولوجية العلمية والآثار النفسية المصاحبة لمراحل النمو المختلفة.

ولعل ورشات العمل والنقاش مع أهل الاختصاص والخبرة تضيف كثيرا لما ذكرناه.

طه سليمان عامرطه سليمان عامر

رئيس هيئة العلماء والدعاة بألمانيا

عن RIGD

Avatar
RIGD

شاهد أيضاً

متى تَشعر الأجيال الجديدة بألمانيا بالمواطنة الكاملة؟!

في الوقت الذي يبذل فيه مسلمو ألمانيا جهوداً متضافرة من أجل تحقيق الاندماج الإيجابي في …